وجها لوجه

صراع مدربين بين بولنت و لاودروب في مباراة الغرافة والريان

27/02/2018

صراع مدربين بين بولنت و لاودروب في مباراة الغرافة والريان


Alt

 

ستشهد مباراة الغرافة مع الريان والتي ستقام مساء الخميس القادم ضمن الأسبوع التاسع عشر لدوري نجوم QNB مواجهة قوية بين اللاعبين داخل أرض الملعب بسبب رغبة كل فريق في الفوز وحصد النقاط، كما ستشهد صراع من نوع خاص بين مدربي الفريقين، التركي بولنت مدرب الغرافة، الدانماركي مايكل لاودروب مدرب الريان، حيث ستشهد المواجهة صراع حقيقي في المباراة الأولى بينهما في دوري الموسم الحالي، خاصة أن الفرنسي جان فرنانديز هو الذي قاد الغرافة في مواجهة القسم الأول والتي حسمها الريان لمصلحته.

 

وسيحاول كل مدرب أن يظهر بصمته القوية في القمة الكبيرة، ليبرهن كل منهما على قدرته التدريبية العالية، لذلك سيكون الصراع على أشده بين المدربين خارج المستطيل الأخضر.

 

 ومن المؤكد أن المباريات الكبيرة يظهر فيها دور المدرب وقدرته على اختيار التشكيلة المناسبة التي يبدأ بها المباراة، بالاضافة لقدرته على اجراء التغييرات المناسبة أثناء سير اللقاء، وكل هذه الأمور ستزيد من الدور المنتظر لكلاً من بولنت ولاودروب.

 

وبعد اتساع الفارق بين الريان والدحيل –المتصدر- الى تسع نقاط بنهاية الجولة الثامنة عشرة وتراجع حظوظ الريان الحقيقية في المنافسة على اللقب، فإن مايكل لاودروب ستكون لديه الرغبة في قيادة فريقه للفوز الثالث عشر في الدوري بعد الانتصار في مباراة الجولة الاخيرة امام فريق قطر بأربعة أهداف دون رد.

 

ويتميز لاودروب بقدرته على منح الفريق الهوية الهجومية المميزة، وهو ما جعل الريان من أكثر الفرق تسجيلاً للأهداف حتى الآن ( أحرز 46 هدف )، كما يتميز بقدرته على التعامل مع المباريات القوية والصعبة، وهو ما سيجعله جاهزاً لقياده فريقه لانتصار جديد في قمة الغرافة.

 

في المقابل، فإن التركي بولنت سيحاول أن يحقق  فوزه الخامس للغرافة بعد أن تولى قيادة الفريق مع إنطلاق القسم الثاني للدوري، حيث حقق الغرافة 4 انتصارات تحت قيادة بولنت، على الأهلي بالجولة الثانية عشرة، وعلى أم صلال بالجولة الثالثة عشرة، وعلى الخور بالجولة الخامسة عشرة، وعلى الخريطيات في الجولة السابعة عشرة.

 

 في المقابل، خسر الغرافة ثلاثة مباريات تحت قيادة بولنت، وكان أول الهزائم الخسارة أمام السد بالجولة الرابعة عشرة، ثم الهزيمة أمام الدحيل بالجولة السادسة عشرة، وكانت الخسارة الثالثة بالجولة الأخيرة بالدوري 2 /3  أمام المرخية.

 

وستكون المباراة اختبار جاد وحقيقي لقدرة الفريق تحت قيادة بولنت على تحقيق الفوز وخاصة بعد الخسارة من الدحيل والسد - أول وثاني الترتيب - في الأسابيع الأخيرة، وهو ما سيجعل بولنت يتعامل مع هذه القمة بهدوء وتركيز حتى يتمكن من قيادة الفريق للفوز الذي يسعى له الغرافة من أجل التمسك بآماله في المنافسة على المركز الرابع.