مقابلة حصرية

سعود الخاطر: قدمنا موسما استثنائيا في السيلية وسعيد بالعودة الى بيتي الوكرة

11/07/2019

سعود الخاطر: قدمنا موسما استثنائيا في السيلية وسعيد بالعودة الى بيتي الوكرة


Alt

أعرب سعود الخاطر عن سعادته الكبيرة بالعودة الى بيته نادي الوكرة في الموسم القادم معارا من نادي الدحيل،وقال في تصريحات خاصة لموقع : QSL الوكرة هو بيتي الأصلي و القديم ، وعودتي امر اسعدني كثير باعتباره طبيعية، واود بهذه المناسبة أن أقدم الشكر لادارة نادي الدحيل على موافقتها على انتقالي كإعارة للوكرة ، كما أتقدم بالشكر أيضا لادارة نادي السيلية الذي لقيت فيه المعاملة الطيبة طيلة المسم لماضي الذي توليت حراسة مرمى فريقه.

أضاف الخاطر: بعد انتهاء اعارتي للسيلية في نهاية الموسم الماضي وعودتي لنادي الدحيل تلقيت عرضين اثنين من السيلية ومن الوكرة ووافقت على عرض الوكرة الذي منت غادرته منذ 6 مواسم وكنت دائما اضع في اعتباري عودتي اليه يوما ما عندما تكون الظروف مواتية لذلك، ولم تكن العودة الا مسألة وقت فحسب. 

واشار سعود الخاطر الى اعتزازه بالرغبة الكبيرة التي أبداها مسئولو ادراة نادي الوكرة لعودتي للفريق، ولا يسعني الا أن أقدم الشكر على جهودهم ومنهم رئيس الجهاز نايف الخاطر، وعلي رحمة مساعد المدرب الذين كان لهما دورا فاعلا في تحقيق عودتي من اجل رد الدين لبيتي الأول.

وعن طموحه الشخصي وطموح الوكرة فريقه الجديد القديم بعد العودة الى دوري نجوم QNB قال الخاطر: الطموح في الوكرة طموح كبير ويحتاج الى عمل كبير وهو ما يحدث بالفعل من جانب الادارة الوكراوية التي تعمل على عقد صفقات جيدة من اجل تحقيق تلك الطموحات الكبيرة.

استطرد قائلا: اعتقد ان البقاء مع الكبار بدوري نجوم QNB هو الخطوة الاولى في الطموح الكبير ، وبعدها يبدأ التفكير في التقدم الى المنطقة الدافئة ، ثم الى المربع الذهبي. 

وتابع الخاطر: على المستوى الشخصي اطمح ان أرى الوكرة في مكانه الطبيعي مع الكبار،واعتقد ان الدرجة الثانية ليست المكان الذي يليق بتاريخ الوكرة الذي تخرج منه نجوم كبار الى جميع الاندية والمنتخبات ويستحق ان يكون بين اهل القمة .

وردا على سؤال حول انجازه مع السيلية الموسم المنتهي بالحصول على المركز الثالث قال سعود الخاطر : لاشك أن المركز الثالث انجاز كبير تحقق بجهود الجميع بدء من عبد الله العيدة رئيس النادي والمدرب القدير سامي الطرابلسي وجميع المسئولين واللاعبين ، ولا شك أيضا أن موسم السيلية كان موسما استثنائيا ومن أفضل المواسم اتي عرفها الفريق ، لكن مثلما يعلم الجميع الكرة الان تعيش عصرها الذهبي في عالم الاحتراف و مسيرة اللاعبين تخضع لمبدأ العرض والطلب ،وانا اتمني للسيلية التوفيق وسأكون خلفهم في دوري ابطال اسيا الذي تمنيت اللعب فيه لكن رغبتي في العودة لبيتي وللوكرة حال دون استمراري مع الفريق.

وعن انضمامه لأكثر من ناد حيث لعب للوكرة والجيش والريان والسيلية وانضم للدحيل لكنه لم يلعب له الى الان قال الخاطر: ربما يرى البعض انه امر غير جيد الانتقال كل موسم من ناد الى آخر، لكني أتعامل مع الامر بشكل ايجابي من خلال استفادتي من اللعب لفرق مختلفة وكسب خبرات جديدة.

وحول ابتعاده عن المنتخب قال الحارس الوكراوي:الحقيقة أن حراس منتخبنا الوطني لم يقصروا سواء سعد الدوسري او يوسف حسن ومحمد البكري ، وهناك ايضا حراس لم يقصروا خارج المنتخب مثل جاسم الهيل، لكن الامر في النهاية يعود للجهاز الفني للمنتخب الذي يختار الأفضل من وجهة نظره ، وقد نلت شرف تمثيل العنابي واللعب اساسيا معه في غرب آسيا التي حققنا الفوز واللقب هنا بالدوحة ، واعتقد ان الابتعاد عن اللعب لفترة كان من أسباب ابتعادي عن منتخبنا ، لكني الان قدمت موسما طيبا مع السيلية وأتمني الاستمرار على نفس المستوى في الوكرة من اجل العودة لمنتخبنا الوطني.