تحليل المباريات

حصاد مباريات الدور ربع النهائي من بطولة كأس Ooredoo

16/02/2020

حصاد مباريات الدور ربع النهائي من بطولة كأس Ooredoo


Alt

 

 

كشفت بطولة كأس Ooredoo لكرة القدم عن هوية الفرق المتأهلة إلى الدور نصف النهائي، حيث تأهل لهذه المرحلة فرق العربي والأهلي والسد والريان.

 

وبهذا يلتقي في الدور نصف النهائي الريان مع العربي، والسد مع الأهلي.

 

جاء تأهل العربي بعد فوزه على الوكرة بهدف دون رد، بعد مباراة متكافئة بين الفريقين استغل فيها العربي فرصة سانحة في الدقيقة الرابعة ليسجل منها محترفه الألماني لاسوغا ميشيل هدف المباراة، ونجح الفريق في المحافظة على تقدمه حتى أعلن الحكم عن نهاية المباراة، ورغم الفرص العديدة التي سنحت لزيادة الأهداف، الا أن الفريقان أحسنا الدفاع، خاصة من جانب العربي الذي واجه هجوماً مكثفاً من جانب الوكرة بحثاً عن التعادل.

 

أما المواجهة الثانية فشهدت فوز الأهلي على الغرافة بهدف أيضاً سجله نبيل الزهر، ورغم أن الأهلي أكمل المباراة منقوصاً من مهاجمه هيرنان بيريز الذي أشهر له الحكم البطاقة الحمراء إلا أن الفريق نجح في المحافظة على تقدمه حتى النهاية، ولم يكتف بذلك فبجانب حرمانه الغرافة من الوصول إلى مرماه فقد اعتمد على مبدأ خير وسيلة للدفاع الهجوم فبادر بشن هجمات متواصلة رغم النقص، حدت من خطورة الغرافة، ومنحت الأهلي أريحية في اللعب حتى أعلن الحكم عن نهاية المباراة بفوز الأهلي، ومن ثم تأهله إلى الدور نصف النهائي.

 

أما ثالث مباريات الدور ربع النهائي والتي جمعت بين السد ونادي قطر، فقد شهدت تأهلاً صعباً للسد بركلات الترجيح من علامة الجزاء 5 - 4، بعد تعادل الفريقين في الوقت الأصلي بهدف لكل منهما.. تقدم السد بالهدف الأول، وتعادل لقطر كايكي من ركلة جزاء.. وخاض السد المباراة بتشكيلة غلب عليها اللاعبين الشباب، في حين لعبها قطر بكامل نجومه ومحترفيه، وشهدت المباراة أفضلية واضحة في الشوط الثاني من جانب الفريقين، حيث نجح خلاله السد في إحراز هدف التقدم بطريقة جميلة لحامد اسماعيل من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء، وجاءت نقطة تحول للمباراة في الدقيقة 75 التي أشهر فيها الحكم البطاقة الحمراء للاعب السد خالد مبارك واحتسب ركلة جزاء لنادي قطر بسبب عرقلته لكايكي الذي قام بتنفيذ الركلة بنفسه ليسجل منها هدف التعادل، ليحتكم الفريقان إلى ركلات الجزاء الترجيحية التي تفوق فيها السد ليتأهل إلى نصف النهائي.

 

المباراة الرابعة، بين الريان والخور، تأهل منها الأول إلى نصف النهائي على غرار ما حدث للسد، حيث حسمت ركلات الترجيح من علامة الجزاء عبوره إلى الدور القادم، بعد تعادل الفريقان في الوقت الأصلي بهدف لكل منهما أيضاً.. والفارق هنا أن الخور هو الذي تقدم بالهدف الأول عبر لاعبه تياغو وتعادل الريان من ركلة جزاء نفذها تاباتا، ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح من علامة الجزاء التي ابتسمت للريان 7 - 6، وشهدت هذه المباراة ندية كبيرة من جانب الفريقين طيلة زمنها وكان واضحاً الرغبة الكبيرة لكلاهما للظفر ببطاقة التأهل الرابعة للدور نصف النهائي، خاصة في الدقائق الأخيرة التي شهدت تبادلاً مكثفاً للهجمات، ولكن دون جدوى حتى أعلن الحكم عن نهاية المباراة، ومن ثم الاحتكام لركلات الترجيح من علامة الجزاء التي منحت الأفضلية لفريق الريان.