تحليل المباريات

حصاد مباريات الأسبوع السابع عشر من دوري نجوم QNB

08/03/2020

حصاد مباريات الأسبوع السابع عشر من دوري نجوم QNB


 

 

كشفت مواجهات الأسبوع السابع عشر من دوري نجوم QNB الكثير من الأسرار التي تتعلق بالمنافسة على قمة الدوري والصدارة بشكل كبير، ولكنها في نفس الوقت أبقت الوضع على ما هو عليه في الصراع الخاص بالأندية في آخر الترتيب.

 

وقد واصل الدحيل انتصاراته وجاء الفوز على حساب السيلية بهدفين مقابل هدف واحد ليرفع رصيده إلى 42 نقطة ويستمر في صدارة الترتيب محافظاً على فارق النقاط الأربع بينه وبين الريان الوصيف الذي فاز بكلاسيكو قطر على حساب السد بهدف دون رد، ليرتفع رصيد الريان إلى 38 نقطة ويتمسك بالمنافسة.

 

ويعتبر السد من أبرز الخاسرين من مواجهات هذا الأسبوع لأنه فقد ثلاث نقاط بخسارته أمام الريان ليتجمد رصيده عند 32 نقطة يحتل بها المركز الثالث، وبالرغم من أن فرصته -بالأرقام والنقاط- لا تزال قائمة في المنافسة على اللقب إلا أن الفارق اتسع مع المتصدر (الدحيل) إلى 10 نقاط ومع الوصيف (الريان) إلى 6 نقاط، وذلك قبل 5 أسابيع من نهاية البطولة.

 

وبعيداً عن صراع القمة استعاد الغرافة ذاكرة الانتصارات من جديد ليحافظ على المركز الرابع ووجود في المربع الذهبي بعد أن حول تأخره أمام الوكرة بهدف إلى فوز بهدفين ليرفع رصيده إلى 28 نقطة، بينما ظل الوكرة برصيد 19 نقطة في المركز السابع.

 

واستفاد العربي هذا الأسبوع أيضاً بعد أن أحتفظ بآماله في المنافسة على المركز الرابع بالفوز على الخور بهدف مقابل لا شيء ليرفع رصيده إلى 24 نقطة وعاد إلى المركز الخامس مستغلاً خسارة السيلية والذي توقف رصيده عند 23 نقطة وتراجع إلى المركز السادس.

 

ولم يتغير وضع الأهلي ونادي قطر بعد أن تعادلا بهدفين لكل منهما ليحصل كل فريق على نقطة، ويظل الأهلي في المركز الثامن برصيد 19 نقطة متساوياً مع الوكرة (السابع) الذي له الأفضلية بفارق الأهداف، وفي المقابل ظل نادي قطر في المركز التاسع ولكن برصيد 17 نقطة.

 

وفي صراع المراكز المتأخرة جاءت خسارة الخور أمام العربي بهدف دون رد، ليظل الفريق في المركز العاشر برصيد 14 نقطة بفارق الأهداف عن أم صلال.

 

وقد تعادل أم صلال والشحانية بهدفين لكل منهما في المواجهة التي جمعتهما، ويظل الفريقان في مركزيهما بدون تغيير، حيث أم صلال في المركز قبل الأخير برصيد 14 نقطة وتساوى مع الخور في عدد النقاط، ولكن الأفضلية للخور بفارق الأهداف، والشحانية في المركز الثاني عشر والأخير برصيد 10 نقاط، ويظل فارق الأربع نقاط بينهما كما هو، وتظل الأسابيع القادمة هي الحاسمة في هذا الصراع.

 

وشهد هذا الأسبوع العديد من الظواهر أهمها أن الفرق التي حققت الفوز تمكنت من الوصول للانتصار بفارق هدف واحد فقط، حيث فاز الغرافة على الوكرة 2-1، وبنفس النتيجة الدحيل على السيلية، وفوز العربي على الخور بهدف دون رد، وبنفس النتيجة فاز الريان على السد، وهو دليل الندية في جميع المواجهات.

 

كما أن هذا الأسبوع شهد تسجيل 16 هدفاً في المباريات الست بمعدل 2.6 هدف في كل مباراة.

 

وقد سجلت جميع الفرق أهداف باستثناء كل من الخور والسد فقط، ليكون كل من محمود أبو ندى حارس مرمى العربي وفهد يونس حارس مرمى الريان هما الحارسين الوحيدين في الجولة اللذين حافظا على نظافة شباكهما.