أحدث الأخبار - تسليط الضوء

الريان.. طموحات لا تقل عن المربع الذهبي في دوري نجوم QNB

03/01/2019

الريان.. طموحات لا تقل عن المربع الذهبي في دوري نجوم QNB


Alt

 

يسعى نادي الريان لتحقيق الطموحات في دوري نجوم QNB هذا الموسم، التي لا تقل عن بقاءه في المربع الذهبي ومحاولة إنهاء البطولة في أفضل مركز، حيث يحتل الفريق حتى الآن وبعد 15 أسبوع المركز الرابع في الترتيب العام برصيد 27 نقطة خلف كل من السد المتصدر والدحيل الوصيف والسيلية صاحب المركز الثالث.

 

وقد جمّع الريان نقاطه من الفوز في 7 مباريات والخسارة في مباراتين والتعادل في 6 لقاءات، وهو أكثر الفرق تعادلاً عند النظر لجدول الترتيب والاحصائيات والأرقام التي حققتها الأندية في البطولة هذا الموسم وعقب مرور 15 جولة.

 

واستهل الريان موسمه تحت قيادة المدرب الأرجنتيني الفاسكو الذي غادر بالتراضي بعد الجولة الثامنة، كما تم التعاقد مع اثنين من المحترفين الأجانب وهما البرازيلي لوكا بورغيس، والأرجنيني جوناثان، في حين استمر الكوري الجنوبي ميونجين كو، والأوروجوياني فييرا.

 

كما ضم الفريق نجم العربي والسد السابق خلفان إبراهيم خلفان، ودامي تراوري لتدعيم الصفوف هذا الموسم، وقد شكل الثنائي مع باقي اللاعبين دعماً إضافياً لخطوط الرهيب الرياني خلال مباريات الدوري، غير أن الفريق افتقد لبعض الركائز الأساسية في فترات طويلة لظروف متفاوتة، وأبرزهم المحترف الجديد الأرجنتيني جوناثان بسبب الإصابة التي أبعدته طويلاً عن الفريق، وكذلك بعض اللاعبين الآخرين الذين غابوا عن الفريق.

 

التفاوت والتباين في المستويات والنتائج كانت أبرز الملاحظات على الفريق في المباريات، وربما يكون أحد الأسباب التغيير الفني الذي طرأ خلال الموسم، وكذلك انضمام لاعبين جدد والذين كانوا بحاجة للوقت للتأقلم والانسجام مع باقي المجموعة، إضافة للإصابات التي جعلت عدد كبير من اللاعبين يغيبون في أوقات وجولات مهمة.

 

وقد عانى الريان خلال بعض المباريات أبرزها في الجولة السادسة عندما خسر من السد في كلاسيكو قطر بخمسة أهداف دون رد، كما قدم مستويات رائعة وقوية في كثير من المباريات، منها ضد الخريطيات في الأسبوع الخامس عشر، وأمام الدحيل في الأسبوع الرابع عشر.

 

وبالرغم من أن الفريق يمتلك خط هجوم جيد ولاعبين مميزين، أبرزهم سيبستيان سوريا ولوكا بورغيس وتباتا وخلفان إبراهيم خلفان وغيرهم، إلا أن عدد أهدافه 22 هدفاً فقط في الدوري هذا الموسم حتى الآن،  وهي نسبة ضعيفة  قياساً بما لديه من أسماء، ولكنه يبدو أفضل حالاً في  بالدفاع، حيث لم تهتز شباكه سوى 14 مرة وهو ما يؤكد على الصلابة الدفاعية للرهيب الذي اكتسب كذلك حارس مرمى على مستوى عالٍ وكبير وهو فهد يونس أحمد الذي حصل على فرصته في الأسابيع الأخيرة للدوري وأثبت كفاءة كبيرة، وذلك بعد الإصابة التي أبعدت الحارس عمر باري.

 

ويبقى الريان بطموحات أكبر من الذي حققه حتى الآن، فالفريق يتطلع لتحقيق تطلعاته في البطولة وإنهاءها في أفضل المراكز.